المكتبة البحثية

سلسلة عالم المعرفة

المسرح في الوطن العربي 

الأطفال والإدمان التلفيزيوني

المعلوماتية بعد الإنترنت

 الاقتصاد السياسي للبطالة

 العرب و عصر المعلومات 

العبقرية والإبداع والقيادة  

 الإبداع العام والخاص 

  العلم في منظوره الجديد 

الفكر التربوي العربي الحديث

  العلم و المشتغلون بالبحث العلمي في المجتمع الحديث 

 العرب أمام تحديات التكنولوجيا

 العلم بعد مائتي عام

 التنبؤ العلمي ومستقبل الانسان  

اتجاهات نظرية في علم الاجتماع

الإنسان الحائر بين العلم والخرافة 

 العلم ومشكلات الإنسان المعاصر 

 الذكاء العاطفي

 اللغة والاقتصاد

 نظرية الثقافة

 اللغات الأجنبية

 الرياضيات في حياتنا

العملية الإبداعية

 لغة الكيمياء

الإنسان وعلم النفس

  لماذا ينفرد الإنسان بالثقافة؟

 التكنولوجيا الحديثة

العلاج النفسي الحديث

الإبداع في الفن والعلم

المُخرج

تشكيل العقل الحديث

 الشباب العربي ومشكلاته

     التفكير العلمي  

  أضواء على الدراسات اللغوية المعاصرة

 فلسفات تربوية معاصرة 

فلسفة العلم في القرن العشرين

مقدمة لتاريخ الفكر العلمي في الاسلام 

  الفصامي:كيف نفهمة ونساعده  

معالم على طريق تحديث الفكر العربي

  تكنولوجيا السلوك الانساني

  تكنولوجيا الطاقة البديلة

    ضرورة العلم

   فجر العلم الحديث

    موجز تاريخ علم اللغة

   النظرية الإجتماعية

   نظريات التعليم

    عندما تغير العالم

   طرائق الحداثة

  ظاهرة العلم الحديث

   

 

                         

 

 

النقابات في لبنان

النقابات في لبنان

مجلات تربوية-العلوم التربوية النفسية

مجلات تربوية-العلوم التربوية النفسية

لمحة عن مفكرين تربويين

لمحة عن مفكرين تربويين

كتب ومراجع تربوية

كتب ومراجع تربوية

جمعية المركز الإسلامي

تأسّست خلال العام 1994، في الجمهوريّة اللبنانيّة،وهي جمعيّةٌ خيريّةٌ لا تتوخّى الربح ولا تتعاطى السياسة. يقع مركز الجمعيّة الرئيسي في بيروت، طريق المطار، سنتر أسكندراني، الطابق الخامس؛ وتخضع جميع أعمالها وأنشطتها للقوانين والأنظمة اللبنانيّة المرعيّة الإجراء وفقًا لأحكام الدستور. تمّ اختيار تسمية "جمعيّة المركز الإسلامي للتوجيه والتعليم العالي" بدقّة وعناية، ليعبّر عن روح الجمعيّة وجوهرها، وليتواءم مع دورها وأهدافها وأولويّاتها؛ التي تنطلق من التعاليم الإسلاميّة السمحاء وتستمدّ أصولها من أسس الإسلام المحمدّي الأصيل.